العالمترندات عالمية

بريطاني ينتحر على المباشر !

عاشت عائلة بريطانية صدمة كبيرة بعد أن تابعت بثا مباشرا عبر فيسبوك يوثق إنتحار إبنهم، الضحية شنق نفسه ببيته قبل أن تتمكن الشرطة من إنقاذه.

6 دقائق كانت فارقة!

6 دقائق فقط كانت فاصلة في حياة الشاب البريطاني بول دفيد هيلتون (34 سنة)، وهو التوقيت الذي قضاه المسعفون في طريقهم إليه بعد مكالمة نجدة من أحد أصدقائه.

وبحسب تقرير لصحيفة “نيويورك بوست” فإن “لويس موريسون” صديق الضحية الذي تابع اللحظات الفظيعة أتت مكالمته متأخرة.

لحظات دراماتيكية:

وقال “لويس موريسون” صديق الضحية إنه لاحظ إشعارا ببث مباشر.

” إعتقدت في البداية أن رفيقي يقوم بشيئ مرح كما جرت العادة غير أن ماشاهدته كان صادما”.

ويضيف “موريسون” أن عددا من المقربين وأفراد العائلة تابعوا البث.

وبحسب الصحافة المحلية كان “بول دفيد هيلتون” يعاني من أزمة نفسية بسبب إدمانه على المخدرات.

وترك “بول” خلفه زوجة وأربعة أطفال وتصف والدته الوضع بالمحزن “لقد ترك بول العائلة محطمة، إنه يحب أبناءه الأربعة كثيرا”.

بقلم : زياري ضياء الدين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى